ذوو الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام يعتصمون أمام سجن الجلبوع

104

خلف هذه الجدران يقبع اسرى عاهدوا الوطن على النضال ليبقى شامخا حتى التحرير… هنا يرسم ابطال جدارية الحرية بدمائهم وصبرهم وامعائهم الخاوية…

اكثر من مئتي اسير بينهم مانديلا سوريا صدقي المقت يمتنعون عن الطعام لليوم السادس على التوالي، حيث انضموا لعموم الاسرى المضربين عن الطعام حتى تحقيق ابسط حقوقهم للعيش الكريم.

ذوو الاسرى والمعتقلين اكدوا خلال مشاركتهم في الاعتصام الذي نظم امام سجن الجلبوع على اهمية الحراك الشعبي للتخفيف عن كاهل الأسرى عبء آلام الجوع.

الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال خاضت عبر تاريخها ثلاثةً وعشرينَ إضراباً عن الطعام متحدين عنجهية مصلحة السجون ومواجهين سكون الليل بأنينهم والجوع بصبرهم حتى تحقيق مطالبهم.

لا يقتصر نجاح معركة الامعاء الخاوية على صمود الاسرى وحسب بل يحتاج الى حراك شعبي ودولي للإسراع بتحقيق انتصارهم على جلادهم.

 

بدون تعليقات

اترك رد