’هآرتس’: نتنياهو يسعى لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع سوريا والأردن

451

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو معني في أية تسوية مستقبلية لإنهاء الحرب في سوريا بإقامة مناطق عازلة على الحدود بين سوريا وكيانه في هضبة الجولان وأيضًا على الحدود بين سوريا والأردن، لمنع تمركز إيران وحزب الله في هذه المناطق. حسب تعبيرها.

وقالت مصادر مطّلعة على التفاصيل لكنها رفضت الكشف عن إسمها للصحيفة إن “نتنياهو طرح هذه المسألة في محادثات أجراها في الأسابيع الأخيرة مع الإدارة الأميركية ومع جهات دولية أخرى” مضيفة أنه “أوضح في محادثاته مع تلك الجهات أن تمركز إيران وحزب الله على الحدود مع سوريا وعلى الحدود بين سوريا والأردن من المتوقع أن يزعزع الاستقرار في المنطقة وأن يشكل تهديداً أمنياً على إسرائيل وعلى الأردن أيضًا”. على حد زعمه.

وتابعت الصحيفة أن “نتنياهو أوضح أن إقامة مناطق عازلة في الجانب السوري من الحدود سيمنع الإيرانيين وحزب الله من الوصول إلى خط السياج، وبذلك سيكون هناك صعوبة لهم بالمبادرة إلى تنفيذ هجمات ضد إسرائيل”.حسب قوله.
وبحسب الصحيفة، فإن “نتنياهو لم يفصِّل حول كيفية إقامة المناطق العازلة في الأراضي السورية ومَن سيشرف على الدخول إليها أو ما يحصل فيها، لكنه معني بأن تكون هذه المناطق العازلة في الجانب السوري من الحدود وهو غير معني بتواجد “إسرائيلي” فيها”.

وفي هذا السياق، أشارت “هآرتس” الى أن الحديث يدور عن تطور جوهري في الموقف “الإسرائيلي” حيال أي تسوية مستقبلية في سوريا، موضحة ان “اسرائيل امتنعت حتى اليوم عن تقديم أي موقف مفصّل حيال شكل التسوية المستقبلية في سوريا، كي لا تُتهم بالتدخل في الحرب، وهي أوضحت فقط أنها تعارض تمركز إيران وحزب الله هناك”.

وقالت الصحيفة إن “مكتب نتنياهو لم ينف هذه المقولات وقالوا في رد إن رئيس الحكومة طرح في محادثاته مع الرئيسين ترامب وبوتين معارضة “إسرائيل” لأي تمركز لإيران وفروعها في سوريا وعلى حدودنا الشمالية”.

وبحسب الصحيفة فإن “مسألة التواجد الإيراني في سوريا بعد انتهاء الحرب في سوريا، طُرحت في جلسة المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) التي انعقدت الخميس الماضي”. مضيفة أن “أحد الوزراء المشاركين في الجلسة قال إن التمركز الإيراني في سوريا يصبح أكثر واقعية، وأن إحدى المسائل التي طرحت في الجلسة كانت الخشية المتزايدة من أن تصبح حرية عمل سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا أكثر صعوبة”.

المصدر: العهد الإخباري

بدون تعليقات

اترك رد