الخارجية الإيرانية: العدوان الأميركي على سورية انتهاك للقانون الدولي ودعم للإرهابيين

315

عواصم-سانا

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بشدة العدوان الأميركي على الأراضي السورية مؤكدا أنه انتهاك للقانون الدولي ودعم للإرهابيين.

وقال قاسمي في تصريح له اليوم إن “إيران تدين بشدة أي تدخل عسكري منفرد والضربة الصاروخية الأميركية على الأراضي السورية هي في صالح تقوية الإرهابيين وتسهم في تعقيد الأوضاع في سورية والمنطقة”.

وأضاف.. إن “إيران بوصفها الضحية الاكبر للسلاح الكيميائى فى التاريخ المعاصر فانها تدين استخدام هذا السلاح وبالتوازى فانها تعتبر أن استخدام ما حصل كذرائع من أجل خطوات منفردة خطير وأمر مزعزع ويناقض شرعة حقوق الإنسان”.

من جانبه أكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في تصريح له اليوم إن العدوان الأميركي على سورية “يهدف إلى التشجيع على الإرهاب ويؤكد على عدم جدية اميركا في محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وأوضح عبد اللهيان أن هذا العدوان يقوض من المساعي الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية ويحمل رسالة للتشجيع على الإرهاب في المنطقة وقال.. “هذا الانفعال العسكري يتناقض مع حقوق الانسان وميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية كما يقوي آفة الإرهاب والتطرف في المنطقة”.

وأضاف.. إن “الاتهام باستخدام سلاح كيميائي هو عار من الصحة خصوصا أنه تم نزع السلاح الكيميائي من سورية فيما مضى حسب تحقيقات أجرتها منظمة حظر انتشار السلاح الكيميائي ومنظمة الأمم المتحدة”.

كما أكد عبد اللهيان أنه بدون شك فإن العدوان الاميركي الأخير ضد سورية سيلحق الضرر في المنطقة والعالم.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة قالت فى بيان لها00 أن الولايات المتحدة “أقدمت فجر اليوم على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ ما أدى إلى ارتقاء 6 شهداء وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار مادية كبيرة”.

وزارة الدفاع اليونانية: اليونان ترفض بقوة أي تدخل عسكري خارجي في سورية

من جهتها أعربت اليونان عن رفضها القوي لأي تدخل عسكري خارجي في سورية وذلك على خلفية العدوان الذي شنته الولايات المتحدة فجر اليوم على قاعدة جوية للجيش العربي السوري في المنطقة الوسطى.

وقال مصدر في وزارة الدفاع اليونانية في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية.. “اليونان تقف بقوة ضد أي تدخل عسكري في سورية وتدعو للحوار واحلال السلام فيها” مشددا على أن “مثل هذا العمل سيتسبب بعرقلة الحوار في سورية”.

وأعلنت روسيا على لسان رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فكتور أوزيروف أنها ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة العدوان الأميركي.

بدون تعليقات

اترك رد