العكوب شوك جبلي بفوائد كثيرة

1364

نادين شروف

لكل فصل في منطقة حاصبيا، خصائصه البيئية وخيراته الطبيعية، وينتظرها سكان المنطقة سنوياً، وفي مواسمها، فتجدهم دائمي الإنشغال في كيفية الإستفادة منها، ومن فوائدها الغذائية المتعددة، التي تغدقها الأرض عليهم، وسط بيئة متميزة بخيراتها الكثيرة. يتهافت سكان المنطقة، بين شهري آذار (مارس) وأيار (مايو)، الى قطف نبتة “العكوب”، وهي نبتة جبلية بامتياز، تتواجد في المناطق الشديدة البرودة، المكللة بالثلوج معظم أيام السنة. واذ يعتبر العكوب من أفضل النباتات من حيث القيمة الغذائية، فهو أيضاً يشكّل مصدر رزق آخر، من ناحية قطفة أو تنظيفه من الشوك الذي يغطيه، فيستفيد من موسمه النساء والرجال على حد سواء.

العكوب الجبلي Gundelia tournefortii

هو نبات جبلي ينمو في مناطق بلاد الشام الداخلية، يطبخ لبّه بعد إزالة الأشواك الخارجية، وهو نبات بري شعبي معروف، له موسم قصير، ويتهافت عليه بعض الناس لشرائه. والعكوب الجبلي، واسمه العلمي Gundelia tournefortii يعتبره البعض من أطيب الأكلات العربية في بلاد الشام، ويتصدر قائمة الحشائش والأعشاب البرية الغذائية الربيعية، التي يزيدها هطول الأمطار نمواً مبكراً وسريعاً، وله شكل اسطواني، رفيع أخضر مائل إلى البياض، وذيله الترابي مغطى بأغشية نباتية. وللعكوب امتدادات تاريخية، فبعض الحضارات الشرق أوسطية، ما زالت تستخدمه حتى اليوم لفوائده الصحية، في حماية الجسد من أمراض الكبد، ويرجّح بعض علماء التاريخ المسيحي، أن يكون تاج الأشواك الذي عذّب به الرومان السيد المسيح قد صنع من هذه النبتة.

كيفية قطف العكوب

يعتبر قطف العكوب من المهمات الصعبة، نظراً إلى طبيعة هذه النبتة المليئة بالأشواك، كما يقول أحد سكان المنطقة الذي ينتظر الموسم سنوياً، كي يستفيد من بيعه، ومن تنظيفه من الأشواك، وهو العمل التي تقوم به النساء. ويتابع “ان نبتة العكوب هي نبتة بعلية، تظهر في الجبال العالية، الشديدة البرودة”، حيث يذهب السكان الى جبل صنين وضهر البيدر لقطفها، “وهي تكون على شكل مجموعات متقاربة، تحمل العديد من الرؤوس، تقلع من الأرض بواسطة المعوّل، ويتم تنقيتها بطريقة حذرة جداً، كي لا نتأذى من شوكها”. وهنا يأتي دور النساء، في تنقية رؤوس العكوب من الأشواك، وهو عمل تستفيد منه معظمهن، مقابل بدل مالي يبلغ 4000 ليرة لبنانية، للرطل الواحد. ويبلغ سعر رطل العكوب غير النظيف، 10,000 ليرة لبنانية، في بداية الموسم، و5,000 ليرة لبنانية في نهايته، ورطل العكوب غير النظيف، يعادل الكيلو وربع الكيلو، بعد تنقيته من الشوك.

استخدامات وفوائد العكوب

كما ذكرنا، تقطف من العكوب براعمه الخضراء، تقشّر وتستخدم في تحضير العديد من المأكولات التقليدية الجبلية كاليخنة مع اللبن، أو تقلى مع البيض، يزاوج طعم هذه النبتة بين مذاقي الهليون والأرضي شوكي. ويؤكل من النبات الجذور والسيقان والاوراق والرؤوس غير الناضجة. ويلجأ العديد من سكان المنطقة، الى تحضير العكوب للمونة، حيث يتم سلقه ووضعه في الثلاجات، لمعاودة استخدامه خلال أيام السنة. يحتوي هذا النبات على البروتينات والكربوهيدرات، والدهون المشبعة والدهون العادية، والكولسترول والسعرات الحرارية، والألياف، وزيت دسم والاملاح المعدنية، مثل الحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم، وفيتامينات: أ، ب، ج و كـ. وهناك العديد من الفوائد الطبية لنبات العكوب فهو، مخفض لنسبة الكولسترول والدهون الضارة في الجسم، مساعد على الهضم، طارد للسموم، مقوٍ للاعصاب، ينمي خلايا الذاكرة، مانع للالتهابات، مقوٍّ عام للجسم، مهدىء للتشنجات ومطهر للامعاء، منشط للدورة الدموية. ويستخدم ايضاً في معالجة بعض الامراض منها، الصداع النصفي (داء الشقيقة)، البواسير، مرض القولون العصبي، الامساك المزمن، السمنة والوزن الزائد، فقر الدم (الأنيميا) وامراض الكبد.

المصدر: Greenarea.me

بدون تعليقات

اترك رد