مواسم “التسليق” في السويداء … الاعتماد على الأرض في جني نباتات طبيعية تدعم موائد الاسر وتحقق مكاسب مادية

1004

السويداء-سانا

تشهد أرياف محافظة السويداء خلال هذه الفترة من السنة مواسم ما يسمى ” بالتسليق” حيث يخرج العديد من الأفراد والعائلات إلى الأراضي والسهول لجني النباتات والحشائش البرية المفيدة التي تتزين بها الأرض إثر الأمطار.

وهذه المواسم تؤكد علاقة الأهالي في المنطقة بأرضهم وارتباطهم بها و حبهم للطبيعة المعطاءة حيث يجد الكثير من المواطنين فيها فرصة للتسلية والمتعة والحصول على نباتات طبيعية مفيدة تدعم موائدهم ويستفيد البعض منها لبيع ما يجنونه من الأرض لتحقيق دخل مادي يعينهم على مواجهة أعباء الحياة ولا سيما في الظروف الحالية.

وبين المواطن مروان حسن من قرية ذيبين في حديثه لمراسل سانا أنه يستثمر هذا الموسم للقيام بجني النباتات والحشائش البرية من منطقته رغم صعوبة جنيها وتنظيفها لبيعها على عربة خضار يملكها بمدينة السويداء بهدف تأمين مصدر دخل لأسرته لافتا إلى أن ” الموسم الحالي جيد وتتوفر العديد من الأصناف النباتية وتتباين الأسعار حسب الصنف “.

في حين تجد السيدة “نوفا السمان” متعة بجني النباتات البرية الطازجة حيث تقضي مع عائلتها وأخواتها وقتا جميلا لغرض الحصول على طعام صحي مفيد للجسم خال من اي مواد تضر بالصحة في حين السيدة السبعينية ” أم وجدي” والتي اعتادت منذ سنوات طويلة ان تقوم بالتسليق مع النسوة تعتبر هذه النباتات ” نعمة من خيرات الارض ولا سيما في هذه الايام الصعبة حيث تعين الانسان على قضاء حاجة يومه من الطعام الصحي”.

واعتاد صاحب متجر هشام علاء الدين منذ سنوات طويلة شراء هذه الأعشاب البرية من النسوة والعائلات الذين يعتمدون على التسليق في هذه الفترة لتحقيق مصدر دخل مبينا مدى ارتفاع أسعار هذه النباتات قياسا بالسنوات السابقة وتميز مناطق بوجود أعشاب معينة دون غيرها كانتشار العكوب في الرشيدة وسالة ولبين وقرى اللجاة والهندباء والدردار في داما والأراضي السهلية.

ويرى صاحب عربة لبيع الخضارعلاء ملاك أن موسم التسليق يؤدي إلى تراجع أسواق باقي الخضار نسبيا كالبطاطا والبندورة والكوسا لتوجه الناس الى شراء هذه الخضار البرية المفيدة مبينا أن الموسم الحالي جيد إثر الهطلات المطرية التي شهدتها المحافظة وجني النباتات البرية يكون خلال شهري اذار الحالي ونيسان القادم.

وتتعدد أصناف النباتات البرية في موسم التسليق بالسويداء من العكوب و الهندباء والمش والدردار و قرص العنا و الرشاد و الخبيزة والقراص واللوف وغيرها من النباتات التي يعتبرها الاهالي منذ القدم مصدرا للغذاء الطبيعي الصحي والسليم بدلا من المنتجات الصناعية.

عمر الطويل

بدون تعليقات

اترك رد