النائب في البرلمان الأوروبي الإسبانية أنخيلا بايينا تقول في مقابلة مع الميادين إنها نادت بطرد الأندية الإسرائيلية من المنافسات الدولية لأن إسرائيل وصلت لمرحلة غير طبيعية من الإنتهاكات للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.

قالت النائب في البرلمان الأوروبي الإسبانية أنخيلا بايينا إنها نادت بطرد الأندية الإسرائيلية من المنافسات الدولية لأن إسرائيل وصلت لمرحلة غير طبيعية من الإنتهاكات  للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.وكانت بايينا قد طالبت الممثلة العليا لشؤون الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني برفع القضية للاتحادين الأوروبي والدولي لكرة القدم من أجل طرد الأندية الإسرائيلية من المنافسات الدولية.

وأضافت بايينا في مقابلة مع الميادين ” إذا استمرينا في السماح لها (إسرائيل) بهذه الأعمال فنحن إذاً نضفي الشرعية على دولة أو حكومة صهيونية”.

وأوضحت “كل ما تفعله (إسرائيل) هو قمع شعب ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى متواطئاً مع هذه الوحشية ولا يمكن أن يستمر بالسماح لهذه الممارسات عن طريق صمته، فيما هذه الدولة الإستبدادية تستمر في ممارسة عدوانها. وأعتقد أن الاتحاد الأوروبي الذي يحمل راية حقوق الإنسان عليه أن يكون المثال وأن يتخلى عن نفاقه في هذا الشأن”.

وتعتقد بايينا أنه “عندما نسمح لإسرائيل بأن يكون لها أندية كرة قدم في أرض محتلة وأرض هي ملك للفلسطينيين فإننا نضفي عليها الشرعية ونضفي الشرعية على مخالفة القانون الدولي واتفاقية جنيف”.

بدون تعليقات

اترك رد