مدرب المنتخب السوري: واثقون بالفوز والنجاح

631

أبدى مدرب منتخب سورية الوطني لكرة القدم أيمن الحكيم ثقته بقدرة اللاعبين على مواصلة مشوار الدور النهائي من التصفيات الآسيوية لكأس العالم في روسيا 2018 بنجاح رغم الصعاب.

وفي تصريحات لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تحدث الحكيم عن المباريات الثلاث التي خاضها المنتخب في التصفيات تحت قيادته قائلا: بالنسبة لخسارة المباراة الافتتاحية مطلع أيلول الماضي أمام أوزبكستان بهدف دون رد فأعتقد أننا لم نخسرها بالأداء لكننا خسرنا من خلال خطأ تحكيمي وصنعنا الكثير من الفرص وسجلنا هدفاً تم إلغاؤه وهذه النتيجة رغم الخسارة كانت مهمة من أجل تأكيد قدرتنا على تقديم أداء جيد.

ونوه الحكيم بأداء لاعبي المنتخب في المباراة الثانية أمام كوريا الجنوبية ليخرجوا بالتعادل السلبي في أول مواجهة بين المنتخبين ضمن تصفيات كأس العالم وليحقق منتخبنا نقطته الأولى في الدور النهائي من التصفيات مضيفا.. منذ تكليفي بمهمة تدريب المنتخب في التاسع من أيار الماضي عملنا كجهاز فني بشكل كبير على العامل النفسي والانضباط التكتيكي الذي شكل نقطة فارقة وهو الذي ساهم بخروجنا بنتيجة جيدة أمام كوريا الجنوبية.

وبين مدرب منتخب سورية أن الأداء التصاعدي للمنتخب تواصل في المباراة التالية التي جمعته مع نظيره الصيني الخميس الماضي ليحقق انتصاره الأول في المجموعة الأولى بهدف محمود المواس مضيفا.. نحترم كل الفرق ولا نستسلم أمام أي فريق بغض النظر عن قوته ونتيجة كوريا الجنوبية أثبتت أنه لدينا الشيء الكثير الذي يمكننا العمل عليه وأنه بالعمل بتركيز كبير يمكننا أن نحقق نتائج لافتة ونتمنى أن نقترب أكثر من المنافسة في الفترة المقبلة.

وأشار الحكيم إلى أنه بعد الفوز على منتخب الصين فإن أنظار المنتخب تتجه نحو المباراة المهمة التي ستجمعه مع منتخب قطر غدا مبينا أنه رغم أن المنتخب القطري لم يحصد أي نقطة حتى الآن لكن كل المنتخبات لا تزال لديها حظوظ في المنافسة ونريد أن نحقق نتيجة إيجابية أمامه من أجل الدخول إلى المنافسة في حصد إحدى بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

وأضاف الحكيم: كل الفرق باستطاعتها المنافسة حتى نهاية مرحلة الذهاب من التصفيات وكل مباراة هي مهمة جداً بالنسبة لنا لأن أي فوز يمكن أن يقربنا نقطتين أو ثلاث من فرق الصدارة وأعتقد أن كل مباراة لها أهميتها.

وقال الحكيم: نعاني صعوبات كبيرة في طريقة تجميع اللاعبين ولم نستطع التحضير بشكل جيد قبل انطلاق التصفيات إضافة إلى أننا نلعب خارج أرضنا ولا نستفيد من عامل الأرض والجمهور عندما نستضيف المنتخبات الأخرى لأننا نلعب هذه المباريات في ماليزيا لكن بالرغم من كل ما سبق فإن التصميم والثقة العالية التي بنيناها مع اللاعبين تعطينا دافعاً كبيراً من أجل تحقيق الإنجاز رغم كل الظروف التي نمر بها فاللاعبون يملكون حافزا كبيرا من أجل إثبات قدرتهم على تحقيق نتائج جيدة وكشعب سوري وكلاعبين متأكدين من قدرتنا على مواصلة المشوار بنجاح.

يذكر أن مباراة منتخب سورية أمام نظيره القطري تقام عند الساعة السابعة من مساء غد على ملعب نادي السد في الدوحة حيث يحتل منتخبنا المركز الرابع في المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط بينما يتذيل المنتخب القطري المجموعة في المركز السادس والأخير من دون نقاط.

بدون تعليقات

اترك رد