الطائرة «المتسلّلة» فوق الجولان روسية

798

اعترفت روسيا لإسرائيل بأن الطائرة من دون طيار التي تسللت إلى الأجواء الإسرائيلية في هضبة الجولان، قبل ثلاثة أسابيع، تابعة للقوات الروسية في سوريا.

وأكد مسؤول إسرائيلي رفيع، لم يفصح عن اسمه، أن الروس أوضحوا أنّ تسلل الطائرة لم يكن مخططاً وإنما نجم عن خطأ بشري ارتكبه مشغّل الطائرة. وأضاف أن قضية تسلل الطائرة كان محور المحادثة الهاتفية التي جرت بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس فلاديمير بوتين في الـ23 من تموز الماضي.
يشار إلى أنّ تسلل الطائرة كان الحدث الأكثر خطورة بين الجيشين الإسرائيلي والروسي، منذ مجيء القوات الروسية الى سوريا في ايلول الماضي. وكانت طائرة من دون طيار قد اخترقت في 17 تموز، لمسافة أربعة كيلومترات أجواء الأراضي المحتلة. وحاول الجيش الاسرائيلي اعتراضها ثلاث مرات، إذ اطلق في البداية صاروخي «باتريوت»، ومن ثم أطلقت طائرة حربية صاروخ جو ــ جو، إلا أنّ المحاولات الثلاث فشلت، وعادت الطائرة إلى سوريا.
وفي اعقاب الحادث جرت اتصالات بين مسؤولين كبار في الجيشين الاسرائيلي والروسي كجزء من آلية التنسيق التي اقيمت قبل عدة اشهر. وخلال التحقيقات قدّر الجيش الإسرائيلي بأنّ الطائرة تعود للجيش الروسي.
(الأخبار)

بدون تعليقات

اترك رد