قرار باستبعاد 4 من أبرز أعمدة المنتخب السوري قبل مباراة اليابان !!

1490

أثار قرار استبعاد 4 لاعبين دوليين من بعثة منتخب سوريا للرجال، تساؤلات كثيرة في الوسط الكروي السوري خاصة وإن القرار جاء بتوقيت حساس قبل مواجهة اليابان المصيرية

ووصف بعض محبي المنتخب السوري القرار بـ ” الخنفشاري ” ، وأنه ضربة استباقية كـ ” شماعة ” في حال لم يتأهل منتخبنا الذي قدم مستوى مميز إلى التصفيات النهائية

فبعد ساعات من قرار استبعاد اللاعبين علاء الشبلي و أحمد الصالح من بعثة المنتخب، قام الاتحاد بالتصعيد وأبعد كلاً من سنحاريب ملكي وفهد اليوسف بنفس السيناريو

ونشر الاتحاد السوري لكرة القدم بياناً أكد فيه “اتخاذ قرار باستبعاد كل من سنحاريب ملكي وفهد يوسف” أيضاً بسبب “مخالفة أنظمة المنتخب”، إثر اجتماع تم عقده على عجالة في العاصمة العمانية مسقط

ولم يوضح البيان أسباب الاستبعاد، مشيراً إلى أنه “سيتم الشرح في بيان آخر سيصدر عن الاتحاد بهذا الخصوص”، ليترك هذا القرار الشارع السوري في حالة تساؤل وتأويل عن الأسباب الجذرية والحقيقة لهذه العقوبات، دون وجود توضيح من قبل الاتحاد

وتساءل متابعون على مواقع التواصل الاجتماعي عما وصفوه بـ ” سر البقبق ” ، وما هو ” الشرح الخطير ” الذي يخبئه الاتحاد السوري ، وعن استهتار القائمين على المنتخب بمشاعر ملايين الجماهير التي تستحق على الأقل وضعها بصورة هذا القرار الخطير على المنتخب باستبعاد أربعة من أعمدته

و خرج اللاعبان “أحمد الصالح” و”علاء الشبلي” عبر فيسبوك بمنشور مشترك معللين أن سبب الاستبعاد كان مشاجرة مع أحد الاشخاص في بعثة المنتخب بعد أن قام بشتمهما

وكتب الصالح والشبلي “لكل إنسان سأل عن استبعادنا من المنتخب السبب، تشاجرنا مع شخص للأسف سوري بعد شتمه لنا بالفاظ مسيئة للمنتخب والبلد، نعرف أنه غلط مننا كوننا لاعبين منتخب سوريا مالازم نتعدا على حدا لكن كرامتنا وسوريا هيك ربتنا انه مانسكت لشخص يسيئ لبلدنا ولمنتخب بلدنا وشكرا”

اما المهاجم “سنحاريب ملكي” فكتب على صفحته “انا احترم منتخب سوريا والشعب السوري ولم افعل اي شيء سيء،الآن يجب ان ندعم منتخبنا الوطني قبل مباراة اليابان ، يجب ان نؤمن بلاعبينا لتحقيق نتيجة جيدة امام اليابان ”

اما المهاجم “سنحاريب ملكي” فكتب على صفحته “انا احترم منتخب سوريا والشعب السوري ولم افعل اي شيء سيء،الآن يجب ان ندعم منتخبنا الوطني قبل مباراة اليابان ، يجب ان نؤمن بلاعبينا لتحقيق نتيجة جيدة امام اليابان ”

ومن جهة أخرى أكد مدير المنتخب “فادي دباس” في تصريح صحفي وقوع مخالفات وتجاوزات من قبل اللاعبين الاربعة، معتبراً أنها “مخالفات مضرة بسمعة البلد”، حسب تعبيره

وبيّن “الدباس” في تصريح صحفي “فور وصولنا لعمان للقاء منتخب كمبوديا في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، تحدثنا مع اللاعبين بأن سمعة الوطن والمنتخب خط أحمر يمنع تجاوزه أو الاقتراب منه، للأسف بعض اللاعبين تجاوزوا هذا الخط، فكان قرار استبعادهم جاهزا للإعلان وهذا لصالح المنتخب وليس ضده”

واعتبر عدد من السوريين “أن ما يجري ماهو إلا شماعة للاتحاد السوري في حال – لاسمح الله – لم نحقق نتيجة ايجابية امام اليابان، وفشلنا في التأهل للادوار الحاسمة من التصفيات”

وتساءل البعض اذا كان لابد من تطبيق القوانين والمحاسبة الدقيقة فهل يوجد عقد بين اللاعب والمنتخب يحدد حقوق الطرفين والتزاماتهم، وهل توجد لائحة داخلية للمنتخب تحدد تسلسل العقوبات حتى يعرف اللاعب حقوقه وواجباته، وهل إدارة المنتخب اتخذت القرار بناءا على لائحة مكتوبة؟”

وقال عدد من الجماهير السورية: “شو عدا ما بدا… أين كان الاتحاد ولماذا لم تتم محاسبة لاعبي المنتخب عن السهرة الصبّاحية قبل مباراة سنغافورة سابقاً، لماذا تتم المحاسبة قبل مباراة اليابان المصيرية؟”

واقترح آخرون “أنه في حال وجود مخالفات من اللاعبين الأربعة، لماذا لا يتم فرض عقوبة مالية عليهم مثلاً، والمحاسبة الجدية تكون بعد مباراة اليابان”

وذكرت صفحة “دعم المنتخب السوري” على الفيسبوك : “ان فهد اليوسف و سنحاريب لم يعودوا وهم سكرانين ،بل هم خرجوا بموافقة ادارة البعثة للسهر خارج الفندق و ذهبوا برفقة لاعبنا السابق بلال عبدالدايم و عندما عادوا من السهرة في الساعة الثالثة فجراُ و هم غيرسكرانين للتوضيح فقط تفاجأوا في اليوم التاني بقرار الاستبعاد ”

وكتب “بكري كنيفاتي” وهو مدرب حراس أكاديمي في بلجيكا: “ما نسمع عن تصرفات عجيبة غريبة بمعسكر المنتخب يدعونا لدعوة السيد بان كي مون ليعبر عن قلقه”

وقال الصحفي “عماد الأميري” في منشور على صفحته الشخصية على فيسبوك “لا يمكنك أن تعالج الخطأ بخطأ أكبر، لا يمكنك أن تطبق النظام والقوانين بالوقت اللي بيعجبك وتتغافل عنها بالوقت اللي ما بيعجبك”

وتابع “الأميري”: “نفس اتحاد الكرة ونفس الأشخاص تقريباً تغاضوا عن كثير من حالات التسيب الإداري وكذلك تسيب اللاعبين في مشاركات سابقة، لذلك لما يكون بيتك من (زجاج) ما فيك ترمي الناس (بالحجارة)”

وكتب احد عشاق المنتخب ” هل يوجد بديل لهؤلاء اللاعبين بنفس الجودة ؟ لماذا تقومون بأبعادهم، وادارة المنتخب لم تقم باستدعاء “باسل عبد الفتاح”. ولا “خالد المبيض ” (افضل لاعب ارتكاز في كأس اسيا الاولمبية)، ولا “مؤيد الخولي”، ولا “احمد الدوني” ، او “جهاد الباعور”، او” يوسف قلفا”

وتابع “لم نطالبكم باستدعاء نجوم مثل عمر السوما او فراس الخطيب او جهاد الحسين او محمد داؤوود..”

يذكر أن قرار الاستبعاد دفع بأحمد الصالح للاعتزال دولياً وكتب على صفحته “شرف لكل لاعب يمثل منتخب بلده ،أقدّم وبكل حزن اعتزالي اللعب دولياُ بشكل نهائي، وأقدم اعتذاري لكل جمهورنا الغالي ومن كل إنسان سوري وبتمنى التوفيق أخواتي لاعبين ومنتخبنا بمباراة اليابان القادمة”

الصورة لبوست الإتحاد الرياضي العام الذي قام بحذفه بعد فترة قصيرة من نشره بسبب الكم الهائل من التعليقات المهاجمة لسياسة الإتحاد الكروي وإدارة المنتخب12920313_1097971530223944_1147299741926531003_n

بدون تعليقات

اترك رد