إحتفال في مخيّم جرمانا بمناسبة إنتصار الأسرى في سجون الإحتلال – فيديو

512

ريف دمشق-سانا

أقامت منظمة التحرير الفلسطينية يوم الجمعة 2.6.2017 احتفالا بمناسبة انتصار الأسرى السوريين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وذلك في مخيم جرمانا بريف دمشق.

وبين السفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي في تصريح لـ سانا أن انتصار الأسرى “رسالة بأن الشعب الفلسطيني لن ينتهي دوره ولم يخرج من دائرة التاريخ وما زال صامدا وإذا كانت القوة العسكرية الغاشمة للعدو الصهيوني تستطيع أن تغتصب الأرض وتعتقل المناضلين وتغتال القيادات لكنها لا تستطيع أبدا أن تغتصب الوطن الساكن في قلوبنا والذي سيبقى كذلك حتى يتم تحريره”.

وأكد الخالدي ان وحدة الأسرى ووقوفهم مع بعض من أجل حقوقهم المشروعة دليل على أن “الوحدة الوطنية مطلبنا جميعا فكل من يحب فلسطين يريد الوحدة الوطنية وإن الانقسام لا يخدم القضية الفلسطينية إنما يخدم المخططات الصهيونية”.

بدوره أوضح رئيس لجنة دعم الأسرى السوريين المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال الأسير المحرر علي اليونس أن الانتصار جاء بفضل أبطالنا الأسرى الذين صمدوا وتحدوا كل الظروف القاسية والصعبة والإجراءات الخطيرة التي طبقها عليهم الاحتلال ولم يتراجعوا ولم يستسلموا معيدين الألق للقضية الفلسطينية مؤكدا الاستمرار بالوقوف مع الأسرى وعدم تركهم وحدهم والعمل بكل الإمكانات لإطلاق سراحهم.

من جانبه أشار أمين سر حركة فتح في سورية عدنان ابراهيم إلى العوامل التي أدت إلى الانتصار وأهمها التضامن وحسن التخطيط والإرادة الصلبة واهتمام القيادة الفلسطينية بملف الأسرى واعتباره أولوية مؤكدا أن انتصار الأسرى دليل على أن الشعب الفلسطيني قادر على الانتصار على العدو الإسرائيلي مهما بلغت قوته وجبروته وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

يشار إلى أن الأسرى المضربين عن الطعام منذ الـ 17 من نيسان علقوا إضرابهم في الـ 27 من أيار بعد التوصل لاتفاق مع الاحتلال لتحقيق بعض مطالبهم المشروعة.

بدون تعليقات

اترك رد