متحف الصابون في لبنان يؤرّخ لصناعة ترجع إلى ثلاثة قرون

391

موقع بلدي

كثيراً ما يتم تشبيه صيدا القديمة في جنوب لبنان بأنها «المتحف المفتوح» إذ يندر  أن تحفر فيها حفرية ولو صغيرة من دون أن تعثر على آثار معدنية أو حجرية تعود لآلاف السنين حتى قيل فيها إن «البحر المتوسط يحدها من الغرب بينما تحدها من القعر حضارات العالم».

في قلب صيدا القديمة حارة بأسقف معقودة على الطرف منها يقع متحف الصابون. الحارة عُرفت باسم العائلة الصيداوية المسيحية العريقة (مالكة بنك عودة). تضم بيتاً عائلياً وعقداً من الأحجار الرملية فضلاً عن معمل لإنتاج الصابون البلدي التقليدي بالطريقة الحرفية اليدوية التي تعود إلى القرن الـ17.

يناهز عمر معمل الصابون ثلاثة قرون ويعود الفضل في تأسيسه إلى عائلة حمود وهي من أصول مغاربية قبل أن تشتريه عائلة عودة في العام 1880 والتي حافظت عليه كمعمل صابون حمل اسمها وتوارثه الأبناء والأحفاد حتى العام 1975 تاريخ اندلاع الحرب الأهلية في لبنان عندما توقف عن العمل وهجره أصحابه قسراً بسبب الحرب، فيما وللسبب ذاته سكنته عائلات نازحة من مناطق القتال.

وبعد انتهاء الحرب استرجع آل عودة المعمل في 1996 وحولوه منذ ذلك الحين إلى متحف فخم يعبق برائحة الصابون المعروض للبيع بعد أن رمموه، مراعين الحفاظ على تراثية المكان ومعدات الشغل التقليدية من مواقد وقدور فخارية وأقنية الترقيد وأدوات تقطيع الصابون وآلة تسوية الشوائب، فضلاً عن عينات من المواد الأولية التي كانت تدخل في صناعة الصابون وهي زيت الزيتون ونبات صحراوي يحمل اسم «عشنان القلي» وصمغ «الاصطرك» العَطِر وحبات الغار والقطرونة والكلس.

ومن المعروضات أيضاً أحذية العمال التي كانت تثبت فوق خشبة مسطحة تمكنهم من الدَوس على فرشات الصابون من دون إتلافه. وكذلك حفظوا المطبعات اليدوية التي تدمغ الصابونة باسم «عودة» ومنها القديم الذي كان يحمل الاسم محرفاً «عودي».

في المتحف تلفت الزائر أبراج دائرية جوفاء مبنية من قطع الصابون بحيث يخترقها الهواء. يوضح المرشد السياحي زكريا شاكر لأحد الأفواج الزائرة أن «الأبراج ليست ديكوراً بل هي جزء من مرحلة تنشيف الصابون إذ يتوجب أن يبقى الصابون على هذا الشكل 45 يوماً».

والمتحف المؤلف من طبقتين مبني من الحجر الرملي وتعلو أسقفه القناطر التقليدية. وإلى جانب الصابون يحتوي ركناً خاصاً بمتعلقات الحمام التركي والمغربي. ويشرح المرشد «كان حمام السوق طقساً للفرح والمرح وليس لمجرد الاستحمام فالنساء كن يمضين يوماً كاملاً في الحمام يغنين ويرقصن ويضربن على الطبلة».

مديرة المتحف دانا موسى قالت إن «المتحف المؤلف من طبقتين أنشئ في القرن الـ17 واستحدث مالكوه (مؤسسة عودة) لإدارته وصيانته من أجل مساعدة الحرفيين اللبنانيين على بيع منتجاتهم مثل الخزفيات والزجاجيات والمونة البلدية ونسعى إلى عرض الفخاريات والشمعيات».

وتضيف: «لدينا جناح لعرض الغلايين الأثرية التي عثر عليها في المتحف خلال عمليات ترميمه. ورجح خبراء أن المعمل القديم كان يجاوره مقهى لتدخين الغليون بسبب وجود آثار تبغ محروق في داخل العديد من الغلايين المكتشفة».

وتوضح أن «المؤسسة تلعب دوراً ثقافياً وفنياً أيضاً إذ تم تحويل بيت العائلة الذي يعلو المتحف لاستضافة المعارض الفنية والمهرجانات الموسيقية وتنظيم عروض أفلام السينما». وتكشف موسى أن عدد زوار المعرض منذ افتتاحه حتى اليوم قارب 600 ألف شخص ثلثهم تقريباً من الأجانب.

المصدر: greenarea.me

بدون تعليقات

اترك رد