في الحياة معلمون صغار. عماد واحد منهم. الطفل الجزائري الذي ولد بمشاكل صحية مميتة، صارع للحياة وهو في الرابعة من عمره. بعد أربع سنوات من رحلة علاجية طويلة شارف فيها على الموت، يوجه نصيحته لنا جميعاً ألاّ نشتكي مما يصيبنا، فدائماً هناك حلّ.

المصدر: الميادين نت

بدون تعليقات

اترك رد