سوريا: عشرات الشهداء والجرحى في تفجير مزدوج استهدف زوار المقامات الدينية في دمشق

779

سقوط ما لا يقل عن 40 شهيداً وعشرات الجرحى الآخرين في تفجير إرهابي مزدوج استهدف حافلات زوار المقامات الدينية في العاصمة السورية دمشق.
أفادت مراسلة الميادين في سوريا باستشهاد وإصابة العشرات في تفجير مزدوج استهدف زوار المقامات الدينية في باب صغير وسط دمشق. وأشارت مراسلتنا إلى سقوط أكثر من 40 شهيداً معظمهم عراقيون .

وبحسب مراسلة الميادين فإن الروايات الأولية تعددت بين معلومات عن تفجير عبوات ناسفة زرعت في الحافلات وأخرى تتحدث عن قيام انتحاريين بالاندساس بين الزوار، مشيرة إلى أن قرابة نصف ساعة فصلت بين التفجيرين.

وفرضت القوى الأمنية طوقاً حول مكان التفجير فيما سارعت سيارات الإسعاف إلى المكان لنقل الضحايا والجرحى إلى المستشفيات. فيما لم تعرف جنسيات الزوّار الذين استهدفوا.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر في قيادة شرطة دمشق أن الهجوم الإرهابي ناجم عن عبوتين ناسفتين قرب مقبرة باب الصغير بمنطقة باب مصلى. وقال المصدر إن “المعلومات الأولية تشير إلى ارتقاء عدد من الشهداء ووقوع إصابات بين المواطنين”.

ونفت ألوية “سيف الشام” التابعة للجيش الحر في الجبهة الجنوبية في بيان لها على موقعها على تويتر مسؤوليتها عن التفجيرات قرب دمشق، وكان قد صدر في وقت سابق بيان مزور تبنت فيه ألوية “سيف الشام” عملية التفجير.
وذكرت صحيفة “الوطن” السورية أن الجهات المختصة تمكنت من تعطيل كمية من المتفجرات موضوعة على دراجة نارية بالقرب من الباب الصغير بدمشق.

نحو 40 شهيداً عراقياً ولا زوّار إيرانيين

دانت وزارة الخارجية العراقية التفجير الإرهابي المزدوج الذي استهدف زواراً قرب دمشق. ودعت الخارجية في بيان لها إلى تشكيل خلية أزمة بالتعاون مع السلطات السورية لإحصاء أسماء كافة الشهداء والجرحى.

وأشارت الخارجية إلى أن الاحصاءات الأولية إلى سقوط نحو 40 شهيداً عراقياً في التفجير.
من جهتها نفت إيران وجود زوار إيرانيين بين ضحايا تفجير دمشق. وقالت منظمة الحج والزيارة الإيرانية إنها “لا تنظم أي رحلات دينية إلى سوريا في الوقت الراهن”.


حزب الله: قوى إقليمية ودولية تستغل الإرهابيين من أجل تفتيت المنطقة

وفي لبنان دان حزب الله ما وصفها بـ”الجريمة الوحشية بحق الآمنين الأبرياء” قرب دمشق. وقال حزب الله في بيان له “إن العصابات الإرهابية التي تتنوع أسماؤها وتتعدد انتماءاتها هي ناتج لفكرٍ واحد يقوم على رفض الآخر وتكفيره” متهماً قوى إقليمية باستغلال الإرهابيين “من أجل تفتيت المنطقة والقضاء على روح المقاومة فيها”.

وقال حزب الله إن “المطلوب توحيد الجهود من أجل القضاء على هذه العصابات الإرهابية التي تستغلها قوى دولية”.


المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: جريمة فظيعة في دمشق ومخزية للإرهابيين

الخارجية الإيرانية استنكرت التفجير الذي وقع وسط دمشق السبت وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن الجريمة التب وقعت في دمشق “فظيعة ومخزية للارهابيين”.

وأكّد قاسمي أن “الإرهابيين وداعميهم السريين والعلنيين يعلمون جيداً أنهم على أبواب خسارة تامة”.

مشيراً إلى أن “الإرهابيين ومن يدعمهم يحاولون ضرب المباحثات السورية ووقف اطلاق النار عبر ارتكاب جرائم ضد الإنسانية”.

المصدر: الميادين نت

 

بدون تعليقات

اترك رد