السيد نصر الله : من يسكن في البيت الأبيض أحمق وهذا بداية الفرج

194

قال سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله :”إن الانتصارات العسكرية في سوريا وآخرها انتصار حلب فتح الباب امام مصالحات داخلية في مساحة كبيرة من سوريا، وحوّل بعض المناطق في سوريا الى مناطق آمنة، بعض المدن فيها الوضع جيّد وهذه مشاهدات وليست مجرد أخبار، وفي لبنان كل اللبنانيين مضغوطين من ملف النازحين ومن واجبنا التعاطي معه بانسانية بمعزل عن المخاوف ،بعيداً عن السياسة وعن اي استغلال، الخيار المناسب هو التعاون من موقع الاقناع لعودة النازحين الى مدنهم وقراهم وبيوتهم،ويجب ان تخرج الحكومة اللبنانية من المكابرة وان تتحدث مع الحكومة السورية لمعالجة ملف النازحين الانساني”.

وفي ذكرى أسبوع فقيد العلم والعلماء عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسين عبيد اعتبر سماحته ان” الشيخ  عبيد كان من الاخوة الكبار الذين كان لهم شرف التأسيس في هذه المسيرة”.

إحداث تغييرات ديموغرافية في سورية أكاذيب

وأضاف سماحته “يتم اتهامنا باحداث تغييرات ديموغرافية في سورية وهي اكاذيب من الفضائيات العربية الداعمة للتكفيريين”.

وتابع :” نحن كحزب الله لدينا علاقات مع الدولة السورية لذا نحن حاضرون لخدمة الحكومة اللبنانية لمساعدتها للتواصل مع النظام السوري”.

نؤيد وقف لاطلاق النار في سورية

واكد سماحته أن حزب الله يؤيد ويساند بقوة اي وقف لاطلاق النار في سورية يُتفق عليه،وأضاف:”الانتصار الكبير في حلب كانت له تداعيات سياسية وأمنية كبيرة جداً، وبات واضحاً ان المسار العام في سوريا اصبح مختلفاً عن السنوات الستة التي سبقت، بعد أن كانت سوريا في خطر سقوط الدولة، وسوريا كانت تحت خطر سيطرة الجماعات المسلحة والارهابية وتم دفع هذا الخطر، واليوم اغلب سيطرة داعش على صحراء”.

الدول اليوم جاءت لتقاتل من خرجنا لمقاتلته منذ 6 سنوات

وتابع :”الدول والمحاور التي صنعت الجماعات التكفيرية والتي دعمت هذه الجماعات يئست من امكانية تنفيذ اهدافها في سوريا، الموقف التركي مثلاً اليوم تجاه داعش والكل يعلم ان الدولة التركية كانت داعماً قوياً لداعش وأمّنت السيولة المالية وفتحت البوابات للصواريخ، واليوم ندمت على ما فعلته لداعش لأنها ردت الجميل لتركيا بعمليات ارهابية داخل الحدود التركية، واليوم تركيا تقاتل داعش في مدينة الباب وستقاتلها في الرقة مستقبلاً”، وفي الموقف الأميركي ترامب يقول ان اولويته الآن في سوريا هي الحرب على داعش، والاوروبيون يتحدثون عن رغبتهم الجدية بمقاتلة الارهاب في سوريا، كل هذا يعني ان العالم والدول التي يعتبرها البعض حجة إلهية أتت  لتقاتل اليوم من خرجنا لمقاتلته منذ 6 سنوات .

نحن مع النسبية

وفي الشأن اللبناني،قال سماحته إننا  ننعم بالاستقرار السياسي والامني ومازال هذا الاستقرار قائماً رغم الخلاف على قانون الانتخاب،  الاستحقاق الاهم اليوم هو الانتخابات النيابية ولدينا ارادة بعدم التمديد واجراء الانتخابات وهذا الاجماع بالظاهر ولا ندري ما يوجد في القلوب، وبما يخص قانون الانتخاب نحن في حزب الله واضحون مع حركة أمل  ومع التيار الوطني الحر  ومع كل حلفائنا في 8 آذار نحن مع النسبية، ونحاول البحث جدياً عن قانون عادل يتيح للجميع التمثيل في المجلس النيابي دون الغاء احد، القانون الاكثري هو قانون الغائي، مثلاً في دائرة انتخابية أي لائحة تحصل على 50% زائد واحد تحصل على كل شيء، هناك شخصيات وازنة في البلد لكن ملغاة منذ فترة طويلة بسبب القانون الأكثري .

وأضاف سماحته أن:” القانون النسبي بطبيعته ليس الغائياً بل يعطي لكل ذي حق حقه، واتعجب ممن يقول ان النسبية تقصيهم وتلغيهم، وللدروز اقول ان النسبية لا تلغيهم ولا تلغي التقدمي الاشتراكي او المستقبل، ونحن حريصون على عدم الغاء أي بيت سياسي او حزب بل ندعو الى العدالة في التمثيل ، لذا بدل تضييع الوقت وعدم النقاش الجدي وبدل الوصول للحظة الاستحقاق والذهاب الى المجهول وتعريض الوطن للخطر، فلنذهب إلى البحث عن قانون ، نحن لا نغلق الأبواب ومنفتحون على اي اقتراح او نقاش يؤدي الى انتخاب وفق قانون جديد”.

تنويه بعمل القوى الأمنية والجيش

وفي الأمن الداخلي قال سماحته :”عندما نتطلع حولنا في العالم وجوارنا الملتهب وعدونا المتربص بنا، نرى ان الامن والاستقرار في البلد نعمة كبيرة لذا يجب التمسك بها والحفاظ على هذا الاستقرار وعدم الاستهتار بالموضوع الامني وان لا يغامر احد في الموضوع الامني، علينا ان نشكر وننوه على عمل القوى الامنية والجيش اللبناني وقيادته”.

وأضاف :”على الدولة ان تتحمل مسؤوليتها بشكل فعال بالنسبة للوضع الامني في البقاع،يجب ان يكون هناك انماء في البقاع اضافة الى بعض الاعفاءات وفق القانون”.

نرفض فرض أي ضرائب جديدة تطال العائلات الفقيرة

وفي موضوع الموازنة العامة، الوزراء سيناقشون التفاصيل، واريد تثبيت مبدأ رفض اي ضرائب جديدة او رسوم جديدة تطال العائلات الفقيرة في لبنان اي اغلب الشعب اللبناني، ويجب البحث عن مداخيل معروفة عبر وقف التلزيمات المشبوهة والسرقات والانفاق الذي لا معنى له، الأمر يحتاج الى قرار سياسي شجاع نوفر عبره الكثير من النفقات والهدر ونمنع الفساد”.

من يسكن في البيت الأبيض أحمق وهذا بداية الفرج

وفي موضوع مجيء ترامب إلى البيت الأبيض اعتبر السيد” أن ترامب كشف الوجه الحقيقي للادارة الاميركية البشعة والظالمة والعنصرية ونشكره على ذلك، ومن اول وصوله أظهر حقيقة الادارة ، والخوف انتهى منذ زمن لدينا، في 1982 كنا قلة و “اسرائيل” كانت تحتل نصف لبنان اضافة لقوات متعددة الجنسيات واساطيل في البحر، كنا قلة حينها ولم نخف ولم نقلق ولم نضطرب وجاء جورج بوش بالجيوش فيما بعد وحاربنا ولم نخف وكنا على ثقة من نصر الله الذي وعدنا به الله، والنصر حليفنا في 1985 و2000 و 2006 ويتحقق اليوم في سوريا والعراق واليمن ولا ترامب ولا غيره من كل هؤلاء العنصريين يمسّوا بايمان طفل من اطفالنا وشيوخنا ونحن لسنا قلقين بل متفائلين لأن من يسكن في البيت الأبيض أحمق وهذا بداية الفرج”.

المصدر: موقع المنار

بدون تعليقات

اترك رد