وزير الدفاع السوري في حلب..وأنباء عن إصابة قائد “جيش حلب”

628
وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة في عدة مناطق بحلب وريفها، وأنباء عن إصابة قائد “جيش حلب” بنيران الجيش السوري.
قام وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج بزيارة تفقدية في عدة مناطق بحلب وريفها.وبحسب وكالة سانا السورية فإنّ العماد الفريج نائب القائد العام للقوات المسلحة وبتوجيه من الرئيس السوري بشار الأسد قام بتفقد عدد من المواقع والنقاط العسكرية على اتجاه الشيخ سعيد النقارين غرب مطار النيرب في حلب وريفها.

 

وبحسب الوكالة فقد اطلع العماد الفريج من القادة الميدانيين على طبيعة المهام المنفّذة والنجاحات التي تحققت في مدينة حلب وريفها.

كما قام وزير الدفاع السوري بمتابعة الإجراءات والتحضيرات التي يتم تنفيذها لتأمين احتياجات المواطنين الذين حرّرهم الجيش السوري من المناطق التي يسيطر عليها المجموعات المسلحة.
وتأتي زيارة العماد الفريج إلى حلب بعد تمكّن الجيش السوري من تحرير كامل حي كرم الجزماتي وصولاً إلى دوار الجزماتي شرق حلب، وتقدّمه باتجاه تأمين طريق مطار حلب، مستهدفاً بغارات مكثفة مواقع المسلحين لتأمين الطريق جنوب طريق المطار.

وفرض الجيش السوري حزاماً نارياً كاملاً على مواقع المسلحين شرقي حلب، في وقتٍ أرسلت فيه وزارة الدفاع الروسية كاسحات ألغام آلية مسيرة من طراز “أوران 6” إلى أحياء حلب المحررة.


معلومات حول إصابة قائد “جيش حلب” بنيران الجيش السوري

إلى ذلك كشف الإعلام الحربي استناداً إلى “معلومات مؤكّدة” إصابة  قائد ما يسمى “جيش حلب” المدعو أبو عبد الرحمن نور خلال الاشتباكات مع الجيش السوري السبت في مدينة حلب.وكانت تنسيقيات المسلحين أعلنت الخميس الماضي  تعيين “أبو عبد الرحمن نور” مسؤولاً عاماً لـ”جيش حلب” و”أبو بشير معارة” مسؤولاً عسكرياً له.


معلومات مؤكدة عن إصابة “قائد جيش حلب” المدعو أبو عبد الرحمن نور خلال الاشتباكات مع الجيش السوري اليوم في مدينة


مقتل القيادي في داعش التونسي الفرنسي أبو بكر الحكيم

أكد نشطاء معارضون من مدينة الرقة، مقتل المسؤول الفرنسي في تنظيم داعش من أصل تونسي أبو بكر الحكيم، بغارة طائرة دون طيار، شنها “التحالف الدولي” في سوريا، في الـ 26 من تشرين الثاني/ نوفمبر.وقالت تنسيقيات المعارضة إنّ “التحالف الدولي” نجح في تصفيته بعد استهدافه في محيط ملعب مدينة الرقة السورية.ويعد الحكيم من أوائل الفرنسيين الذين التحقوا بالقاعدة أولاً ثم داعش بعد سفره إلى العراق منذ 2003 عقب الاجتياح الأمريكي، قبل أن يتم ترحيله إلى فرنسا.ولكن الحكيم نجح في العودة إلى الشرق الأوسط بعد فترة قصيرة، عن طريق سوريا في 2004.

الجيش السوري يدعو سكان الأحياء الشمالية الشرقية لحلب للعودة إلى منازلهم

ومساء السبت دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سوريا سكان الأحياء الشمالية الشرقية لمدينة حلب للعودة إلى منازلهم.وجاء في بيان للقيادة العامة بحسب وكالة سانا “ندعو الأخوة المواطنين سكان الأحياء الشمالية الشرقية لمدينة حلب للعودة إلى منازلهم بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى تلك الأحياء وباشرت مؤسسات الدولة بإعادة تأهيلها”.
وعادت خلال اليومين الماضيين مئات العائلات إلى منازلها في مساكن هنانو بعد أن حررها الجيش وحلفاؤه من سيطرة المسلحين، بالتوازي مع استمرار الجهات المعنية في محافظة حلب بتأهيل المرافق والخدمات فيها.وبسط الجيش السوري خلال الأيام القليلة الماضية سيطرته بشكل كامل على السكن الشبابي ومساكن البحوث العلمية وأحياء الحيدرية والصاخور والانذارات والشيخ خضر والشيخ سعيد وجبل بدرو ومنطقة الهلك ومعامل المحالج ومحطة سليمان الحلبي ومحيطها وإلى جزء كبير من حي بستان الباشا وأجزاء كبيرة من أحياء الحلوانية والجزماتي وطريق الباب وكرم القاطرجى شرق حلب.

بدون تعليقات

اترك رد