اضراب في مدرسة بقعاثا الشاملة وغياب مؤسف للجنة اولياء الامور 

1913

اضربالعشرات من طلاب المدرستين الاعدادية والثانوية (المدرسة الشاملة) في بقعاثا بشكل عفوي عن التعليم  احتجاجاً على عدم تمويل المجلس المعين لنقل الطلاب من والى المدرسة الشاملة.

وكان المجلس المحلي المعين  أوقف خدمة نقل الطلاب للقرية التعليمية  بسبب امتناع عدد كبير من أولياء الامور دفع الحصة المترتبة عليهم لنقل أولادهم للمدرسة.

الطلبة الذين تغيب اولياء الامور عن الحضور معهم اليوم اكدوا ان الاضراب مستمر حتى اعادة تفعيل الباصات دون ان يدفعوا 1000 شيكل التي يريد المجلس المحلي ان يفرضها عليهم او 800 شيكل.

كما اكد الطلاب ان القانون الذي يتحدثون عنه نعم صحيح لكن لمدارس في تل ابيب وحيفا ليس لمدرسة بنيت بالقرب من  خط وقف اطلاق النار والقذائف تسقط باستمرار شرقي المدرسة وتسمع اصوات الاشتباكات بشكل شبه يوم .

القانون لمدرسة يوجد بها طريق امن وليس ارصفه غير معبده ولا يزال البناء مستمر بها.

القانون ليس لمدرسة من حولها اراضي تفاح وبعيدة عن القرية والذئاب والكلاب المريضة

وحدث العام الماضي حالتان هاجم بهم الذئاب المزارعين. وخاصة اننا قادمون على فصل شتاء وامطار وثلوج

على المجلس المحلي المعين ايجاد الحل والدعم المالي للباصات دون اضافة اي ثقل مادي على الاهالي , حيث يكفيهم الوضع الذي يعيشونه والازمه الزراعية والصعوبات .

ومن المؤسف اليوم ان لجنة اولياء الامور لم تكلف خاطرها بالحضور للوقوف بجانب الطلاب او توضيح الامر لهم . بل اكتفت بالاتصال بالهاتف ودعوتهم للحضور للمدرسة .

الجهات المختصه بررت موقفها بان تمويل الباصات  لوحده  من شأنها أن تزيد من أعباء المجلس المادية

 

 

 

 

بدون تعليقات

اترك رد