احياء عيد الشهداء في الجولان السوري المحتل

935

 

كحبات المطر يروُوْن الأرض فهم خيرُها وملحها هم الشهداء .. شهداء الوطن الذين توحدوا تحت الثرى انتصارا للعروبة وللدفاع عن تراب سورية … وفي الجولان السوري المحتل أحيا الاهل عيد الشهداء وفاء لتضحياتهم وتخليدا لكل من عُلق جسده على مشانق المستعمرين وقضى شهيدا على يد الغادرين .
 
الأهل في الجولان المحتل اكدوا ان سورية  ستنتصر بهمة أبطال الجيش  العربي السوري الذي قدم الشهداء ورغم ذلك ما زال يتصدى إلى ذات الهجمة الإرهابية  المدعومة من العثمانيين الجدود والصهاينة.
سجل الخالدين أضاف قائمة لشهداء الجولان السوري المحتل منذ الاستعمار العثماني وحتى يومنا هذا .. فكانوا أهله على الدوام في وطن الحضارات سوريه العروبة

بدون تعليقات

اترك رد