رسالة من الاسير صدقي المقت في سجون الاحتلال الى ابطال الجيش العربي السوري

1039

تقدموا لان في تقدمكم حياة لنا … وفي توقفكم موت لنا …

أكاد أسمع صوت الملكة زنوبيا وقد إستيقظت من غفوتها على وقع أقدام الجيش وهو يصعد على مسرح تدمر … تتداخل المشاهد في خيالي وأنا ممدد على سريري داخل سجن “الجلبوع”. أشاهد أحدث فصول دراما الواقع على ذات المسرح الذي صعد إليه بالامس القريب كوكبة من أبطال الجيش وهم يدافعون عن تدمر … لقد إختاروا كباقي أبطال التاريخ الا تكون النهاية الا اسطورية على مسرح الواقع … وها هم رفاق السلاح يصعدون ذات المسرح ليكتبوا مشهد أخر من مشاهد البطولة … بطولة حقيقية … لا مكان بها للخيال وان كانت ترتقي حد الخيال … بطولة حقيقية ينزف أبطالها دم حقيقي وليس سائل أحمر يشبه الدم … انتم وحدكم أبطال الواقع تستنطقون التاريخ والحجر … التاريخ كله يركع أمام اقدامكم … تستحضرون الماضي البعيد لتفكوا قيد زنوبيا وتعيدون لتدمر مجدها وكرامتها المسلوبة … تثأرون لخالد الاسعد ولرفاق السلاح … الشرق كله يركع تحت أقدامكم الان … تقدموا فلا مكان في هذا الشرق إلا لصوت وقع أقدامكم … ولا مكان إلا لصوت طقوس العبادة القادمة من تحت أنقاض معبد “بل” … تقدموا فأقدامكم تطهر التراب الذي تلامسه وتوقظ من هم نائمون تحت التراب … توقظ الحاضر النائم وتحيي التاريخ القديم الحاضر فينا … تقدموا فلن تصمت بعد الان ألحان تدمر ولن تستسلم للون الاسود … تقدموا لان في تقدمكم حياة لنا … وفي توقفكم موت لنا …
الاسير العربي السوري صدقي سليمان المقت
الجولان العربي السوري المحتل
سجن “الجلبوع ” شمال فلسطين المحتلة
29-3-2016

بدون تعليقات

اترك رد