في التاسع من نيسان وقبل 9 سنوات اغتيلت بغداد /امال الحاج/ فلسطين المحتلة

447

في التاسع من نيسان وقبل 9 سنوات اغتيلت بغداد والوجع كان مضاعفا مرا ثقيلا على القلب والروح لان اول من طعنها خليج “عربي” ودول “شقيقة” فتحت حدودها وقواعدها النتنة لتسهل على امريكا ومن حالفها قتل اطفال العراق الذين يعيشون اليوم في ظل طفولة
مسلوبة مقهورة يتوجها الفقروالحرمان والجوع عدا عن مخلفات الحرب النفسية وهذا هو المستقبل الذي يرسمه هذا الخليج النتن النجس لاطفال سوريا ولا يزال الوجع المر ممتدا من بغداد الى كل عواصم هذا الوطن العربي
الصورة بتحكي كثير…

بدون تعليقات

اترك رد