بدء عمليات الرد الحاسم على انتهاكات المجموعات المسلحة في حلب وريفها

400

عملية عسكرية واسعة انطلقت في ريف حلب الجنوبي في رد حاسم على انتهاكات مجموعات “جبهة النصرة” وأعوانها الذين نقضوا الهدنة بوقف إطلاق النار تنفيذا لأوامر خارجية, حسب بيان صادر عن غرفة العمليات المشتركة في حلب وريفها.

ما أن باشرت قوات الجيش السوري والحلفاء في التنفيذ حتى اعترف ما يسمى بـ”جيش الفتح” بتقدم كبير للجيش السوري خلال العمليات وفرض سيطرته على تلة العيس في ريف حلب الجنوبي وأوقع عشرات المسلحين بين قتيل ومصاب ودمر أسلحتهم.

تمهيد ناري عنيف وكثيف بدأه الجيش والحلفاء عند منتصف الليل أمطر فيه براجمات الصواريخ وسلاح المدفعية مواقع ومقرات ونقاط تمركز مسلحي “جيش الفتح” و “جبهة النصرة” على الجبهة الجنوبية لحلب بالتوازي مع غارات جوية عنيفة ومركزة استهدفت المقرات الخلفية ومراكز قيادة الإرهابيين في منطقتي العيس والزربة.

ضياع وتخبط كبير أصاب قيادات المجموعات المسلحة وضعف في التنسيق في تلة العيس جنوب حلب بعد أن شتت الجيش السوري والحلفاء بضرباتهم المركزة والعنيفة وسط هروب جماعي للمسلحين للخطوط الخلفية. جاء ذلك بعد بيان أصدرته غرفة قيادة العمليات المشتركة في الجيش السوري والحلفاء في حلب وريفها, قال:

“تنفيذاً لوعده بالرد الحاسم على انتهاكات المجموعات الإرهابية وجبهة النصرة ،الذين نقضوا الهدنة بوقف إطلاق النار تنفيذا لأوامر خارجية ، بدأت وحدات من الجيش العربي السوري والحلفاء بتنفيذ التهديد وتحقيقه ، باستهداف ناري محكم لتجمعات المسلحين ومواقعهم ونقاط انتشارهم على الجبهة الجنوبية لحلب بالتوازي مع غارات جوية عنيفة ومركزة تستهدف مقراتهم الخلفية ومراكز قياداتهم ، في منطقتي العيس والزربة .

وستسمر هذه النيران بقوة حتى استسلام جميع المسلحين ، وعودة الأمن والاستقرار إلى المنطقة ، وتحرير الشعب السوري من براثن الاٍرهاب” .

بدء عمليات الرد الحاسم على انتهاكات المجموعات المسلحة في حلب وريفها
المزيد ..

بدون تعليقات

اترك رد