من أكثر الرسائل المؤثره في عيد الام .

1190

.
لا تقل لأمي بأنني صرت اعمى…
رسالة مؤثرة من الاسير الفلسطيني محمد براش من سجن ‘أيشل’ الاسرائيلي.. (انصح بالقراءه حتى النهايه)
لا تقل لأمي بأنني صرت اعمى…
تراني,.. وأنا لا أراها، ابتسم وأتحايل عليها على شبك الزيارة عندما تريد أن تريني صور إخوتي وأصدقائي وجيران الحارة، فهي لا تعرف أني أصبحت كفيفا بعد أن دب المرض في عينيّ حتى غزت العتمة كل جسدي.
لا تقل لها بأني انتظر عملية جراحية لزراعة القرنية منذ سنوات، ولكن إدارة السجن تماطل ثم تمااااااطل وتستدعي الى عينيّ كل أسباب الرحيل عن النهار.
لا تقل لها بان شظايا الرصاص والقذائف التي أصبت بها لا زالت تطرز جسدي، وان قدمي اليسرى قد بترت واستبدلت بقدم بلاستيكية، أما اليمنى فقد تعفنت وجفت من الماء والحياة.
لا تقل لأمي عن تحرر إحساس الأسير من عناصر التكوين الأولى، محكوما برؤيا الحديد والرماد، فلا أبيض يشع، ولا فرسا تسرج الصمت أملا يطيل الرجاء.
قل لها: بأني حيّ وسليم، أرى وأمشي وأركض والعب وأقفز وأكتب وأقرأ، حاملا وجعي على عكازتي، وأرى شقيقي الشهيد قمرا يفرش السماء ويناديني بقوة البرق والرعد والسحاب.
لا تقل لها باني لا أعرف النوم، أعيش على المسكنات حتى تخدّر جسمي، أتحسس حاجياتي فأرتطم بالبرش الحديدي، وبزميل ينام قربي، فينهض ليساعدني في الوصول الى الحمام، اليقظة تؤلمي والنوم لا يأتيني..
لا تقل لأمي بان بارودا دخل الى مقلتي في ذلك اليوم الدامي في شوارع المخيم، قنصوني حتى طارت قدمي وسال الدم من بصري، وقبل أن افقد الوعي رأيت طفلا يجري نحوي حاملا علما وهو يصيح: شهيد شهيد.
قل لها: إن كان حلمي لا يكفي، لك حنين بطولي لا يغادرني، ولي منك لغتي ورموزي على الجدران اكشط بها وجعي كلما غاب الضوء من حولي.
قل لها باني اتبع دعاءك الرمضاني الى غيمة في يدي لأصل معيدي بعد أن ضاق بي جسدي، وربما أعود او لا أعود، ولكني تركت الباب مفتوحا، واخترت الوقوف قرب قلبك كأني اخترت غدي.
لا تقل لأمي أن دولة اسرائيل في القرن الواحد والعشرين حولت السجون الى أماكن لزرع الأمراض، وإذابة الأجساد رويدا رويدا، حتى صارت السجون حقول تجارب على الأحياء الذين سيموتون بعد قليل .
لا تقل لها بأني أصبحت أحفظ كل أسماء العلل العجيبة والأدوية الغريبة وأنواع المسكنات أبلعها، وأنا أرى صديقي زكريا عيسى يدخل في غيبوبة طويلة في اللازمان قبلي.
لا تقل لأمي عن الأسرى المرضى الذين فاض الداء في أجسامهم جنونا وحربا: أحمد أبو الرب، وخالد الشاويش، أحمد النجار، منصور موقدة، أكرم منصور، احمد سمارة ، وفاء البس ، ريما ضراغمة ، طارق عاصي، معتصم رداد، رياض العمور، ياسر نزال، أشرف أبو ذريع، جهاد أبو هنية، يذبحهم السجن والمرض واستهتار دولة تجيد تصدير الموت والجنازات للآخرين.
قل لها: لا زلت على بعد ثلاثين بابا من البيت، أدنو منه كلما طار طائر واشتعلت النار في عيني ولسعتني الأسلاك بين أضلاعك والصلوات الخمس……

بدون تعليقات

اترك رد