ضابط كبير في جيش العدو: نستمع لكل كلمة يقولها نصر الله ونستعد لإخلاء مئات آلاف المستوطنين من الشمال

1666

صرح ضابط رفيع المستوى في ما يسمى قيادة الجبهة الداخلية لجيش العدو “الإسرائيلي” لصحيفة “جيروزاليم بوست”، أن كيانه يستعد لإخلاء مئات آلاف المستوطنين الذين يعيشون عند الحدود مع لبنان في وضع خطة الطوارئ.
وذكرت الصحيفة ان هناك حوالي مليون مستوطن اسرائيلي يعيشون على الحدود الشمالية مع لبنان، مرجحة أن يتم اخلاء ربعهم في حال اندلعت الحرب مع حزب الله.

وقال الضابط الصهيوني للصحيفة:”لم نفكر في الماضي بالحاجة الى إخلاء المستوطنين لكننا اليوم ندرك أنه يجب إخلاء مئات آلاف الأشخاص”، وذلك بعد تطور قدرات حزب الله التكنولوجية وخبرته القتالية جراء مشاركته في القتال في سوريا”.
وأشار الضابط الى حصول تغيرات إقليمية هامة “لم تكن متوقعة”، موضحًا أن “التغيرات عند حدود “إسرائيل” تستوجب على الجيش “الإسرائيلي” الاستعداد لخوض حروب ضد مجموعات وليس جيوشا”، مشيرًا الى أن “هذه التغيرات جعلت قيادة الجبهة الداخلية تختلف عن قيادة الجبهة الداخلية التي كانت قبل خمس سنوات”.
وتحدث الضابط الصهيوني للصحيفة أيضًا عن الأهمية التي توليها قادة كيانه لمواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، فقال:”نحن نستمع لكل كلمة يقولها أمين عام حزب الله (السيد) حسن نصر الله، وندرك أن ثمة مقصدا حقيقيا من وراء تهديداته”، وأضاف:”في الماضي طلبنا من المستوطنين الاختباء في ملاجئهم، أما اليوم فندرك أنه ليس من الذكاء إبقاؤهم عند خطوط الجبهة أثناء الحرب”، حسب تعبيره.‎

المصدر: موقع العهد الإخباري

بدون تعليقات

اترك رد