دنيا الولي.. ماسة الأزياء يصقلها ماء الجولان

2410

 

دنيا الولي، من مسعدة في هضبة الجولان. تعرفت على الاكاديميا من خلال صديقة، وقررت أن تتعلم دورة في تصميم الازياء والرسم تحضيرا للدراسة في احد المعاهد.. تتحدث دنيا عن المفاجأة والتوقعات، عن نظرتها لتصميم الأزياء التي تغيّرت كليًا بفضل المنافسة بينها وبين نفسها وارادتها القوية لتحقيق حلم أنيق.

اختارت دنيا الالماس كموضوع ملهم لمجموعتها الأولى، وهي تعتبر نفسها كالماس بحاجة الى صقل ليظهر بريقها وقدرتها وخيالها الواسع.

كيف اخترت الأزياء كموضوع دراسة؟

دنيا: كانت لدي امكانية اختيار واحد من ثلاثة مواضيع: الحاسوب، اللغة الإنجليزية وتصميم الأزياء. بعد ان فحصت امكانيات العمل والتطور في المجالات الثلاث رأيت أني أميل أكثر لتصميم الأزياء فاخترته.

هل تربطك ذكريات مع التصميم؟

دنيا: في صغري كنت ارسم فساتين، لكن تصميم الأزياء لم يكن يومًا موضوعًا رائجًا في هضبة الجولان.

ما الذي أضافه هذا العالم لدنيا؟

دنيا: يمكنني القول بأن نفسيتي تغيّرت، ثقتي بنفسي أيضًا. عندما نشرت صورة أول تصميم على الفيسبوك لم أتوقع أن يحظى بكم كبير من الاهتمام لكن الاهتمام والتشجيع كان كبيرًا جدًا.

ما هو موضوع مجموعتك الأولى التي ستقدم خلال حفل التخرج؟

دنيا: إخترت برجي “العذراء” كموضوع ملهم. رأيت فيه رمز الانسان الحر، وعندما بحثت أكثر وجدت انه يمتاز بصفات ايجابية وسلبي فحوّلت السلبي لايجابي مثل الصراحة والقسوة وهذا قادني للماس الخام وهو الماس الذي لا يحصل على التقدير والقيمة الا بعد الصقل.

وكيف يظهر هذا الأمر على شكل فستان؟

دنيا: يظهر في بعض التفاصيل، في القصات، في الألوان وفي الاحجار. وبالطبع عندما يسأل الناس عن التفاصيل وأشرح لهم يفهمون الموضوع اكثر.

كم فستان تحتوي المجموعة ؟ وبماذا تمتاز؟

دنيا: قمت بتصميم 15 فستان، ونفذت منها 3 للعرض. كل تصميم يتميز بتفصيل يدل على الموضوع الأصلي وهو الماس.

هل يمكن اعتبار دنيا ماسة تحتاج الى الصقل؟

دنيا: كل انسان بحاجة الى صقل لتظهر ايجابياته وميزاته.

ومن يمكنه المساعدة في ذلك؟

دنيا: الناس من حولي، تجارب الحياة، الدراسة. انا اتعلم الجديد كل يوم، واخذ النصائح على محمل الجد، ومهم جدا ايضا السعي لتطوير الذات.

هل يمكن أن تكون كل التصاميم معدة للاستخدام ام جزء منها يكون عبارة عن تجسيد فكرة فقط؟

دنيا: الانسان والتصميم هما فكرة متكاملة، بنظري كل تصميم يمكن استخدامه بشرط ان يعبر عن شخصية الانسان الذي يلبسه.

هل تلقى دنيا التشجيع من الاهل والاصدقاء؟

دنيا: في البداية لم يكن هناك تشجيع كبير، بالطبع كان الاهل يرغبون رؤيتي ادرس الحاسوب. عندما بدأت أجيد الرسم والخياطة وبدأت بتنفيذ التصاميم لقيت الكثير من الدعم والتشجيع.

حدثينا قليلا عن الازياء في مسعدة وفي الجولان عموما.

دنيا: لم يكن الموضوع يلقى الاهتمام، لكن قبل حوالي 3 سنوات بدأ الاهتمام به وبدأت الفتيات تتوجه للدراسة. مثل كل مكان اخر هناك خياطة وتفصيل لكن ليس التصميم بمفهوم ملاءمة الفستان لشخصية المرأة التي ستلبسه. ومع مع مرور الوقت الامر بدأ يلقى الاهتمام ويجد تجاوبا اكثر من السابق.

من من المصممين او دور الازياء تشعرين بأنها ملهمة؟

دنيا: المصمم ايلي صعب ودار ازياء كرستيان ديور. التصاميم  راقية وفيها شيء ملفت للنظر. أنا أحب التصاميم  الغريبة ولكن في نفس الوقت راقية.

اذا سنحت لك الفرصة بتصميم ملابس لشخصية معروفة من ستختارين؟

دنيا: المغنية بيونسي. هي جريئة في اختياراتها ولكنها ايضا تحافظ على خط راق.

ما هو مفهوم “الجرأة” عند دنيا؟

دنيا: تصميم لا يجرؤ كل شخص على ارتدائه.

اذا سألنا دنيا :هل تنصحين بالدراسة في أكاديميا دي موضة ماذا ستجيب؟

دنيا: طبعا، لان الطالب/ة ينجز الكثير خلال وقت قليل، ساهر كمعلم وموجه يعطي الكثير من الامل والتفاؤل للطلاب، الثقة التي يمنحها العمل ضمن مجموعة صغيرة والاهتمام بكل تفصيل خلال العمل على التصاميم شيء رائع.

 

بدون تعليقات

اترك رد