دعماً للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب.. لقاء وطني في قرية شعف بريف السويداء الشرقي

1353

السويداء-سانا

أكد المشاركون في لقاء وطني بقرية شعف في ريف السويداء الشرقي أمس السبت الوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات المسلحة في حربها ضد الإرهاب حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى كل أنحاء الوطن وتطهيره من دنس التكفيريين.

وأشار المشاركون في بيان لهم إلى أن لقاءهم يأتي ايمانا منهم بوحدة سورية وواجب الدفاع عن ترابها وحماية علمها ومؤسساتها ومحاربة الإرهاب التكفيري و”انطلاقا من التاريخ النضالي المجيد للاباء والاجداد واستلهاما لبطولاتهم في تصديهم للغزاة واستحضارا لماثر انتصاراتهم واقتداء بشعار الثورة السورية الكبرى التي قادها المجاهد سلطان باشا الاطرش.. الدين لله والوطن للجميع”.

ولفت المشاركون في مداخلاتهم خلال اللقاء إلى أن أبناء هذه المنطقة سيبقون متمسكين بنهج وخط المقاومة الذي خطه الآباء والأجداد في تصديهم لكل من حاول أن يدنس أرضهم منذ أيام الاحتلالين العثماني والفرنسي حتى يومنا هذا وسيبقون سندا وداعما وحاضنة وطنية لبواسل جيشنا والقوات الرديفة في الحرب ضد الإرهاب حتى تطهير أرض الوطن من رجسه.

وأكد شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين يوسف جربوع خلال اللقاء ضرورة “الوقوف يدا واحدة للتصدي لما يتعرض له الوطن خلف الجيش العربي السوري وقيادته للدفاع عن الأرض والعرض وحماية بلدنا من الطغاة والإرهابيين كما دافع اجدادنا عن هذه الارض وصانوها بدمائهم وتضحياتهم”.

من جهته قال شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين حمود الحناوي إن “ما أورثنا إياه الأجداد والآباء من إرث نضالي ووطني كبير هو أمانة في أعناقنا وضمائرنا ونفوسنا” داعيا الجميع “للتكبر عن الصغائر ونذر الانفس في خدمة الوطن والدفاع عنه وصون أمنه واستقراره وتعزيز وحدته الوطنية والتصدي يدا واحدة للإرهاب ولكل من يعتدي على هذا الوطن والحفاظ على قيم المحبة والتسامح بين أبنائه”.

بدوره أشار جهاد الأطرش من وجهاء أهالي المحافظة إلى أن أبناء السويداء يقفون يدا واحدة مع الجيش العربي السوري وأن “أجسادهم هي سور منيع لحماية حدود الوطن والمحافظة”.

وأشار إمام جامع مدينة شهبا الشيخ عواد المهدي إلى أن أبناء السويداء يجددون اليوم العهد والتضامن مع الجيش العربي السوري حامي الارض والعرض لقطع يد الارهاب والوقوف صفا واحدا لدفع ما يراد لبلادنا من سوء وفتن حتى تعود كما كانت امنة مستقرة”.

كما لفت أحد ضباط الجيش إلى أن الجيش العربي السوري يزداد عزيمة واصرارا كل يوم لمواصلة حربه ضد الارهاب وتأدية مهامه وواجبه الوطني في الذود عن كامل تراب الوطن مشيرا الى اهمية دعم ووقوف جميع ابناء الوطن الى جانب جيشهم لدحر الإرهاب التكفيري واعادة الامن والاستقرار الى ربوعه.

وأكد أمين شعبة صلخد لحزب البعث العربي الاشتراكي سامر بحصاص أن أبناء السويداء كانوا دوما إلى جانب الجيش والقوات المسلحة وقدموا قوافل الشهداء ليبقى الوطن عزيزا مصانا وأن سورية ستنتصر بفضل صمود شعبها ودماء شهدائها وبطولات جيشها وشجاعة قيادتها.

وأوضح المحامي عامر الخطيب من أبناء قرية شعف أن لقاء اليوم هو لتجديد التأكيد على مساندة الجيش العربي السوري باداء مهامه الوطنية في الدفاع عن ارض الوطن والتصدي للارهاب ودحره من كل بقعة من ارض سورية حتى تحقيق النصر النهائي.

حضر اللقاء شخصيات وفعاليات اجتماعية ودينية وثقافية وفكرية وشعبية وعدد من ضباط الجيش والقوات المسلحة.

 

 

بدون تعليقات

اترك رد