“الطريق السياحي” يضر بمجدل شمس.. فمن يحرك ساكنا؟ – بقلم: بكر مرعي

3743

موقع بلدي

قبل عدة اشهر تم افتتاح المقطع الاول من الشارع السياحي الذي سيستمر مستقبلا ليقتطع مجدل شمس وصولا الى ساحة سلطان باشا الاطرش نزولا الى الحارة المعروفة محليا بحارة الشريط، وبعد افتتاح هذا المقطع بتخطيطه وشكله الحالي نطرح هنا تساؤلا منطقيا ، الا وهو من المخطط ؟؟ وما الهدف من تضييق الطريق بهذا الشكل؟ولماذا تم تقليص عدد مواقف السيارات على اطراف الطريق من ما يقارب ال200 سيارة في الماضي القريب الى ما لا يتعدى ال20 مركبة الان؟؟ في الماضي كانت تنشب خلافات شبه يومية بسبب الضياق فتصورو يرعاكم الله ماذا يحدث اليوم .. هل ننتظر حتى وقوع جريمة ؟؟ .. ان هذا الشارع هو المدخل الرئيسي الوحيد لمجدل شمس ويعد اوسع الشوارع الموجوده في بلدنا ،وتتمركز على جانبيه المحلات التجارية التي تقدم خدماتها لسكان هذا البلد وللزوار ،بمعنى ان هنالك اكثر من 100 عائلة تسترزق في هذا المكان.. تخطيط الطريق بهذا الشكل يفهم منه ان من خططه قصد جعله نفق عبور من يدخله لا يستطيع التوقف في اي مكان الى بعد الخروج من مجدل شمس..فكيف لهذا المشروع ان يجعل مجدل شمس محطة سياحية؟؟ ، والاخطر من ذلك تشكل الازدحمات المرورية والازعاج والزمامير والمشدات الكلامية تحصل بشكل شبه يومي بسبب الضياق ،، على ما يبدو ان مخططي الطريق لم ياخذو بالحسبان راحة سكان هذه الحارة وباقي سكان البلدة ومتطلبات حياتهم اليومية، وما هي الوظائف التي من المفروض ان يؤديها هذا الطريق، بل جعلو منه ممرا للقادمين من كل اصقاع الارض للوصول الى منتجع جبل الشيخ ولاراضي المستوطنات لقطف الكرز وليذهب الساكنون في هذه البلدة الى الجحيم.

حال هذا الشارع يبين الحالة التي وصلنا لها فلا رقيب ولا حسيب ولا من يتابع الامور ويطالب بحقوق الناس.. فلا بد من التحرك باسرع وقت، واقل ما فيها ازالة الاعمدة الحديدية والمقاعد الخشبية واعادة ترتيبها بشكل يتماشى مع احتيجات سكان هذا البلد وليس كما يحلو لوزارة السياحه واذا لم ترغب الجهات النافذه والمؤسسات الموكول لها خدمة الناس ومصالحها..فلا بد من تحرك جماهيري لتصحيح هذه المهزلة .

يا اصحاب المواقع الالكترونية المحلية كمان ها الطريق بمجدل شمس والضرر يلي صار فيه بساوي طريق الجبل .

بدون تعليقات

اترك رد